bank el afkar بـــنـــــــــك الافـــــــكــــــــــــــــار
مرحبا بك عزيزى الزائر او الزائرة نتشرف بتسجيلك معنا ويسعدنا وجودك ونأمل ان تفيدوتستفيد مع تحيات http://afkar.7olm.org

bank el afkar بـــنـــــــــك الافـــــــكــــــــــــــــار

مــــــــــصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــر فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوق الــــجــــــــــمــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولشات شموع الصوتى

شاطر | 
 

 حياة فاطمة بعد الزوج

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صحيح الزمن ما نصفنى كثير
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 34
الموقع : طول الوقت .. وانت بتخدع وانا مش فاهم . . . سايب روحي وعايش واهم بتعيشني في دنيه جميله . . . بتسهرني ليالي طويله كل يومين توعدني بوعد . . . وبتحلفلي ان احنا لبعض كل ما نبعد ترجع تاني . . . وتأكدلي ان انت عشاني وانا من طبتي وطيبت قلبي سدقت طول الوقت

مُساهمةموضوع: حياة فاطمة بعد الزوج   الأحد يناير 23, 2011 12:51 am

حياة فاطمة بعد الزواج

لم تكن حياة فاطمة في بيت زوجها مترفة ولا ناعمة، بل كانت أقرب للخشونة والفقر،

وقد كفاها زوجها الخدمة خارجا وسقاية الحاج وأسنده لأمة، وكان علي رضي الله عنه يساعدها

في شؤون المنزل. قال علي رضي الله عنه : ((لقد تزوجت فاطمة وما لي ولها فراش

غير جلد كبش ننام عليه بالليل ونجلس عليه بالنهار،ومالي ولها خادم غيرها))، ولما زوجها

رسول الله بي بعث معها بخميلة ووسادة أدم حشوها ليف ورحائين وسقاء وجرتين، فجرت

بالرحى حتى أثرت في يدها،واستقت بالقربة بنحرها ،وقمّت البيت حتى اغبرت ثيابها .

ولما علم علي – كرم الله وجهه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قد جاءه خدم قال لفاطمة

:لو أتيت أباك فسألتيه خادما ،فأتته فقال النبي :ما جاء بك يا بنيه؟ قالت :جئت لأسلم عليك،

واستحيت أن تسأله ورجعت ،فأتاها رسول الله من الغد فقال :ما كانت حاجتك ؟

فسكتت فقال علي :والله يا رسول الله لقد سنوت حتى اشتكيت صدري،وهذه فاطمة

قد طحنت حتى مجلت يداها وقد أتى الله بسبي فأخدمنا.


فقال الرسول صلى الله عليه وسلم :"لا والله ،لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تتلوى بطونهم ،

لا أجد ما أنفق عليهم ولكن أبيع وأنفق عليهم بالثمن “ فرجعا إلى منزلها ،فأتاهما

رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخفف عنهما عناءهما وقال لهما برفق وحنان :ألا أخبركما

بخير مما سألتماني ؟ قالا: بلى: فقال :"كلمات علمنيهن جبريل :تسبحان الله دبر

كل صلاة عشرا، وتحمدان عشرا ، وتكبران عشرا ،وإذا أويتما إلى فراشكما تسبحان

ثلاثة وثلاثين ،وتحمدان ثلاثة وثلاثين ،وتكبران أربعا وثلاثين "


وخيمت السعادة على بيت فاطمة الزهراء عندما وضعت طفلها الأول في السنة الثالثة

من الهجرة ففرح به النبي فرحا كبيرا فتلا الآذان على مسمعه، ثم حنكه بنفسه وسماه الحسن،

فصنع عقيقة في يوم سابعه، وحلق شعره وتصدق بزنة شعره فضة.

وكان الحسن أشبه خلق الله برسول الله صلى الله عليه وسلم في وجهه، وما أن بلغ الحسن

من العمر عاما حتى ولد بعده الحسين في شهر شعبان سنة أربع من الهجرة ، وتفتح قلب

رسول الله لسبيطه (الحسن والحسين)،فغمرهما بكل ما امتلأ به قلبه من حب وحنان

وكان صلى الله عليه وسلم يقول:"اللهم أني أحبهما فأحبهما وأحب من يحبهما "

وتتابع الثمر المبارك فولدت الزهراء في العام الخامس للهجرة طفلة اسماها جدها صلى الله

عليه وسلم (زينب ).وبعد عامين من مولد زينب وضعت طفلة أخرى اختار لها الرسول اسم (أم كلثوم ) .


وبذلك آثر الله فاطمة بالنعمة الكبرى ،فحصر في ولدها ذرية نبيه صلى الله عليه وسلم ،

وحفظ بها أفضل سلالات البشرية . وقد بلغ من حب رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنته

فاطمة رضي الله عنها- أنه لا يخرج من المدينة حتى يكون آخر عهده بها رؤية فاطمة،

فإذا عاد من سفره بدأ بالمسجد فيصلي ركعتين ،ثم يأتي فاطمة ،ثم يأتي أزواجه، وقد قال

عليه الصلاة والسلام :" إنما فاطمة بضعة فمن أغضبها فقد أغضبني". ولم يرض

رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يراها تلبس الحلي وأمرها ببيعها والتصدق بثمنها , وما ذلك

إلا لأنها بضعة منه وأنه يريدها مثلا أعلى في الزهد والصبر والتقشف كما كان هو

صلى الله عليه وسلم،ولتتبوأ بجدارة منزلة سيدة نساء العالمين يوم القيامة.


ولقد هم علي كرم الله وجهه بالزواج من بنت أبى جهل - لعنه الله، على السيدة فاطمة رضي

الله عنها، وفي حسبانه أنه يجوز على بنات النبي صلى الله عليه وسلم ما يجوز على سائر

النساء فيما أحله الشرع للمسلمين من تعدد الزوجات، وعندما بلغ رسول الله ذلك خرج إلى

المسجد مغضبا حتى بلغ المنبر فخطب الناس فقال:"إن بني هشام بن مغيرة استأذنوني أن ينكحوا

ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن لهم ،ثم لا آذن لهم، ثم لا آذن لهم،إلا أن يريد علي بن

أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم، وإني لست أحرم حلالا،ولا أحل حراما ،لكن والله لا

تجتمع بنت رسول الله ،وبنت عدو الله أبدا. فترك علي الخطبة.

وهذا دليل على حبه صلى الله عليه وسلم لبناته في بيئة وأدت بناتها .

وقد مرت السيدة فاطمة رضي الله عنها بأحداث كثيرة ومتشابكة وقاسية وذلك منذ نعومة

أظفارها حيث شهدت وفاة أمها،ومن ثم أختها رقية، وتلتها في السنة الثامنة للهجرة

أختها زينب ،وفي السنة التاسعة أختها أم كلثوم .

وفاة فاطمة رضي الله عنها

أوصت الزهراء رضي الله عنها علي بن أبي طالب بثلاث وصايا في حديث دار بينهما

قبل وفاتها. وقالت الزهراءSad( يا ابن عم، انه قد نعيت إلي نفسي ، وإنني لا أرى حالي إلا

لاحقة بأبي ساعة بعد ساعة، وأنا أوصيك بأشياء في قلبي)). فقال كرم الله وجهه : أوصيني

بما أحببت يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فجلس عند رأسها وأخرج من

كان في البيت . فقالت رضي الله عنها (يا ابن العم ما عهدتني كاذبة ولا خائفة، ولا خالفتك منذ عاشرتني)).

فقال رضي الله عنه : معاذ الله ! أنت أعلم بالله تعالى ، وأبر واتقى وأكرم وأشد خوفا

من الله تعالى، وقد عز علي مفارقتك وفقدك إلا أنه أمر لابد منه، والله لقد جددت علي

مصيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجل فقدك، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

وقد أوصت الزهراء رضي الله عنها عليا كرم الله وجهه بثلاث:

أولا:أن يتزوج بأمامة بنت العاص بن الربيع،وبنت أختها زينب رضي الله عنها .

وفي اختيارها لأمامة رضي الله عنها قالت :أنها تكون لولدي مثلي في حنوتي ورؤومتي.

وأمامه هي التي روى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحملها في الصلاة .

ثانيا : أن يتخذ لها نعشا وصفته له ، وكانت التي أشارت عليها بهذا النعش أسماء

بنت عميس رضي الله عنها، وذلك لشدة حياءها رضي الله عنها فقد استقبحت

أن تحمل على الآلة الخشبية ويطرح عيها الثوب فيصفها، ووصفه أن يأتى بسرير

ثم بجرائد تشد على قوائمه ، ثم يغطى بثوب .

ثالثا :أن تدفن ليلا بالبقيع .

لم يطل مرض الزهراء رضي الله عنها الذي توفيت فيه ، ولم يطل مقامها في الدنيا كثيرا

بعد وفاة المصطفى صلى الله عليه وسلم ،وقد اختلفت الروايات في تحديد تاريخ وفاتها ،

فقيل في الثالث من جمادى الآخرة سنة عشرة للهجرة وقيل توفيت لعشر بقين من جمادى

الآخرة، أما الأرجح فإنها توفيت ليلة الثلاثاء يوم الاثنين من شهر رمضان سنة إحدى عشرة من الهجرة .

وتوفيت وهي بنت تسع وعشرين سنة . وقيل كانت قبل وفاتها فرحة مسرورة لعلمها

باللحاق بأبيها الذي بشرها أن تكون أول أهل بيته لحاقا به وقيل لبثت الزهراء بعد وفاة

رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة اشهر وفي رواية أخرى ستة اشهر. وقد نفذ علي كرم

الله وجهه وصيتها ،فحملها في نعش كما وصفته له ودفنت بالبقيع ليلا ، وهي أول من

حملت في نعش وأول من لحقت بالنبي صلى الله عليه وسلم من أهله.

حملت فاطمة بين دموع العيون وأحزان القلوب ،وصلى عليها علي كرم الله وجهه ونزل

في قبرها،فضم ثرى الطيبة الطاهرة فاطمة الزهراء رضي الله عنها كما ضم جثمان

أبيها المصطفى صلى الله عليه وسلم وأخواتها الثلاث :زينب، ورقيــة وأم كلثوم رضي الله عنهن .










لم تكن حياة فاطمة في بيت زوجها مترفة ولا ناعمة، بل كانت أقرب للخشونة والفقر،

وقد كفاها زوجها الخدمة خارجا وسقاية الحاج وأسنده لأمة، وكان علي رضي الله عنه يساعدها

في شؤون المنزل. قال علي رضي الله عنه : ((لقد تزوجت فاطمة وما لي ولها فراش

غير جلد كبش ننام عليه بالليل ونجلس عليه بالنهار،ومالي ولها خادم غيرها))، ولما زوجها

رسول الله بي بعث معها بخميلة ووسادة أدم حشوها ليف ورحائين وسقاء وجرتين، فجرت

بالرحى حتى أثرت في يدها،واستقت بالقربة بنحرها ،وقمّت البيت حتى اغبرت ثيابها .

ولما علم علي – كرم الله وجهه - أن النبي صلى الله عليه وسلم قد جاءه خدم قال لفاطمة

:لو أتيت أباك فسألتيه خادما ،فأتته فقال النبي :ما جاء بك يا بنيه؟ قالت :جئت لأسلم عليك،

واستحيت أن تسأله ورجعت ،فأتاها رسول الله من الغد فقال :ما كانت حاجتك ؟

فسكتت فقال علي :والله يا رسول الله لقد سنوت حتى اشتكيت صدري،وهذه فاطمة

قد طحنت حتى مجلت يداها وقد أتى الله بسبي فأخدمنا.


فقال الرسول صلى الله عليه وسلم :"لا والله ،لا أعطيكما وأدع أهل الصفة تتلوى بطونهم ،

لا أجد ما أنفق عليهم ولكن أبيع وأنفق عليهم بالثمن “ فرجعا إلى منزلها ،فأتاهما

رسول الله صلى الله عليه وسلم ليخفف عنهما عناءهما وقال لهما برفق وحنان :ألا أخبركما

بخير مما سألتماني ؟ قالا: بلى: فقال :"كلمات علمنيهن جبريل :تسبحان الله دبر

كل صلاة عشرا، وتحمدان عشرا ، وتكبران عشرا ،وإذا أويتما إلى فراشكما تسبحان

ثلاثة وثلاثين ،وتحمدان ثلاثة وثلاثين ،وتكبران أربعا وثلاثين "


وخيمت السعادة على بيت فاطمة الزهراء عندما وضعت طفلها الأول في السنة الثالثة

من الهجرة ففرح به النبي فرحا كبيرا فتلا الآذان على مسمعه، ثم حنكه بنفسه وسماه الحسن،

فصنع عقيقة في يوم سابعه، وحلق شعره وتصدق بزنة شعره فضة.

وكان الحسن أشبه خلق الله برسول الله صلى الله عليه وسلم في وجهه، وما أن بلغ الحسن

من العمر عاما حتى ولد بعده الحسين في شهر شعبان سنة أربع من الهجرة ، وتفتح قلب

رسول الله لسبيطه (الحسن والحسين)،فغمرهما بكل ما امتلأ به قلبه من حب وحنان

وكان صلى الله عليه وسلم يقول:"اللهم أني أحبهما فأحبهما وأحب من يحبهما "

وتتابع الثمر المبارك فولدت الزهراء في العام الخامس للهجرة طفلة اسماها جدها صلى الله

عليه وسلم (زينب ).وبعد عامين من مولد زينب وضعت طفلة أخرى اختار لها الرسول اسم (أم كلثوم ) .


وبذلك آثر الله فاطمة بالنعمة الكبرى ،فحصر في ولدها ذرية نبيه صلى الله عليه وسلم ،

وحفظ بها أفضل سلالات البشرية . وقد بلغ من حب رسول الله صلى الله عليه وسلم لابنته

فاطمة رضي الله عنها- أنه لا يخرج من المدينة حتى يكون آخر عهده بها رؤية فاطمة،

فإذا عاد من سفره بدأ بالمسجد فيصلي ركعتين ،ثم يأتي فاطمة ،ثم يأتي أزواجه، وقد قال

عليه الصلاة والسلام :" إنما فاطمة بضعة فمن أغضبها فقد أغضبني". ولم يرض

رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يراها تلبس الحلي وأمرها ببيعها والتصدق بثمنها , وما ذلك

إلا لأنها بضعة منه وأنه يريدها مثلا أعلى في الزهد والصبر والتقشف كما كان هو

صلى الله عليه وسلم،ولتتبوأ بجدارة منزلة سيدة نساء العالمين يوم القيامة.


ولقد هم علي كرم الله وجهه بالزواج من بنت أبى جهل - لعنه الله، على السيدة فاطمة رضي

الله عنها، وفي حسبانه أنه يجوز على بنات النبي صلى الله عليه وسلم ما يجوز على سائر

النساء فيما أحله الشرع للمسلمين من تعدد الزوجات، وعندما بلغ رسول الله ذلك خرج إلى

المسجد مغضبا حتى بلغ المنبر فخطب الناس فقال:"إن بني هشام بن مغيرة استأذنوني أن ينكحوا

ابنتهم علي بن أبي طالب فلا آذن لهم ،ثم لا آذن لهم، ثم لا آذن لهم،إلا أن يريد علي بن

أبي طالب أن يطلق ابنتي وينكح ابنتهم، وإني لست أحرم حلالا،ولا أحل حراما ،لكن والله لا

تجتمع بنت رسول الله ،وبنت عدو الله أبدا. فترك علي الخطبة.

وهذا دليل على حبه صلى الله عليه وسلم لبناته في بيئة وأدت بناتها .

وقد مرت السيدة فاطمة رضي الله عنها بأحداث كثيرة ومتشابكة وقاسية وذلك منذ نعومة

أظفارها حيث شهدت وفاة أمها،ومن ثم أختها رقية، وتلتها في السنة الثامنة للهجرة

أختها زينب ،وفي السنة التاسعة أختها أم كلثوم .

وفاة فاطمة رضي الله عنها

أوصت الزهراء رضي الله عنها علي بن أبي طالب بثلاث وصايا في حديث دار بينهما

قبل وفاتها. وقالت الزهراءSad( يا ابن عم، انه قد نعيت إلي نفسي ، وإنني لا أرى حالي إلا

لاحقة بأبي ساعة بعد ساعة، وأنا أوصيك بأشياء في قلبي)). فقال كرم الله وجهه : أوصيني

بما أحببت يا بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم ،فجلس عند رأسها وأخرج من

كان في البيت . فقالت رضي الله عنها (يا ابن العم ما عهدتني كاذبة ولا خائفة، ولا خالفتك منذ عاشرتني)).

فقال رضي الله عنه : معاذ الله ! أنت أعلم بالله تعالى ، وأبر واتقى وأكرم وأشد خوفا

من الله تعالى، وقد عز علي مفارقتك وفقدك إلا أنه أمر لابد منه، والله لقد جددت علي

مصيبة رسول الله صلى الله عليه وسلم وجل فقدك، فإنا لله وإنا إليه راجعون.

وقد أوصت الزهراء رضي الله عنها عليا كرم الله وجهه بثلاث:

أولا:أن يتزوج بأمامة بنت العاص بن الربيع،وبنت أختها زينب رضي الله عنها .

وفي اختيارها لأمامة رضي الله عنها قالت :أنها تكون لولدي مثلي في حنوتي ورؤومتي.

وأمامه هي التي روى أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يحملها في الصلاة .

ثانيا : أن يتخذ لها نعشا وصفته له ، وكانت التي أشارت عليها بهذا النعش أسماء

بنت عميس رضي الله عنها، وذلك لشدة حياءها رضي الله عنها فقد استقبحت

أن تحمل على الآلة الخشبية ويطرح عيها الثوب فيصفها، ووصفه أن يأتى بسرير

ثم بجرائد تشد على قوائمه ، ثم يغطى بثوب .

ثالثا :أن تدفن ليلا بالبقيع .

لم يطل مرض الزهراء رضي الله عنها الذي توفيت فيه ، ولم يطل مقامها في الدنيا كثيرا

بعد وفاة المصطفى صلى الله عليه وسلم ،وقد اختلفت الروايات في تحديد تاريخ وفاتها ،

فقيل في الثالث من جمادى الآخرة سنة عشرة للهجرة وقيل توفيت لعشر بقين من جمادى

الآخرة، أما الأرجح فإنها توفيت ليلة الثلاثاء يوم الاثنين من شهر رمضان سنة إحدى عشرة من الهجرة .

وتوفيت وهي بنت تسع وعشرين سنة . وقيل كانت قبل وفاتها فرحة مسرورة لعلمها

باللحاق بأبيها الذي بشرها أن تكون أول أهل بيته لحاقا به وقيل لبثت الزهراء بعد وفاة

رسول الله صلى الله عليه وسلم ثلاثة اشهر وفي رواية أخرى ستة اشهر. وقد نفذ علي كرم

الله وجهه وصيتها ،فحملها في نعش كما وصفته له ودفنت بالبقيع ليلا ، وهي أول من

حملت في نعش وأول من لحقت بالنبي صلى الله عليه وسلم من أهله.

حملت فاطمة بين دموع العيون وأحزان القلوب ،وصلى عليها علي كرم الله وجهه ونزل

في قبرها،فضم ثرى الطيبة الطاهرة فاطمة الزهراء رضي الله عنها كما ضم جثمان

أبيها المصطفى صلى الله عليه وسلم وأخواتها الثلاث :زينب، ورقيــة وأم كلثوم رضي الله عنهن .









_________________



[color=red]
تكتشف موت لسانك عند حاجتك للكلام ..
وتكتشف موت قلبك عند حاجتك للحب والحياة..
وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
وتكتشف أنك وحدك كأغصان.....



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
دمـــوع
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 241
تاريخ التسجيل : 19/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: حياة فاطمة بعد الزوج   الأحد يناير 23, 2011 3:40 am


_________________


[g]





سألني احدهم ما أكبر دولة في العالم.. قلت له وبكل فخر مصر

قالي انتى ملكيش في الجغرافيا.. قولتله لاء انت اللي ملكش في التاريخ
. . .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
حياة فاطمة بعد الزوج
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
bank el afkar بـــنـــــــــك الافـــــــكــــــــــــــــار :: المنتدى الاسلامى :: دعوة للتعايش _ والطب النبوى :: قسم قصص الانبياء-
انتقل الى: