bank el afkar بـــنـــــــــك الافـــــــكــــــــــــــــار
مرحبا بك عزيزى الزائر او الزائرة نتشرف بتسجيلك معنا ويسعدنا وجودك ونأمل ان تفيدوتستفيد مع تحيات http://afkar.7olm.org

bank el afkar بـــنـــــــــك الافـــــــكــــــــــــــــار

مــــــــــصـــــــــــــــــــــــــــــــــــــر فـــــــــــــــــــــــــــــــــــــوق الــــجــــــــــمــــــــــــــيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع
 
الرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخولشات شموع الصوتى

شاطر | 
 

 نبوءات الرسول

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صحيح الزمن ما نصفنى كثير
عضو نشيط
عضو نشيط
avatar

عدد المساهمات : 665
تاريخ التسجيل : 19/12/2010
العمر : 34
الموقع : طول الوقت .. وانت بتخدع وانا مش فاهم . . . سايب روحي وعايش واهم بتعيشني في دنيه جميله . . . بتسهرني ليالي طويله كل يومين توعدني بوعد . . . وبتحلفلي ان احنا لبعض كل ما نبعد ترجع تاني . . . وتأكدلي ان انت عشاني وانا من طبتي وطيبت قلبي سدقت طول الوقت

مُساهمةموضوع: نبوءات الرسول   الأربعاء يناير 19, 2011 5:44 am

أخرج عبد الرزاق في مصنفه فقال: عن معمر عن الزهري عن سالم عن ابن عمر أن النبي صلى الله عليه وسلم رأى على عمر قميصاً أبيض فقال: أجديد قميصك هذا أم غسيل فقال: بل غسيل فقال: البس جديداً وعش حميداً ومت شهيداً ويرزقك الله قرة في الدنيا والآخرة قال: وإياك يا رسول الله.



* درجة الحديث:

الحديث بمجموع طرقه حسن.

قال لحافظ ابن حجر رحمه الله تعالى في نتائج الأفكار في تخريج الأحاديث الأذكار 1/136-137 هذا حديث حسن غريب لكن أعله النسائي فقال: هذا حديث منكر أنكره يحيى بن سعيد القطان على عبد الرزاق، قال الحافظ: وجدت له شاهداً مرسلاً أخرجه ابن أبي شيبة في المصنف عن عبد الله بن إدريس عن أبي الأشهب عن رجل بنحو رواية أحمد، وأبو الأشهب اسمه جعفر بن حيان العطاردي وهو من رجال الصحيح وسمع من كبار التابعين وهذا يدل على أن للحديث أصلا وأقل درجاته أن يوصف بالحسن.

* تحقق النبوءة:

صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد عاش سيدنا عمر رضي الله عنه حميداً ومات شهيداً وتفصيل شهادته رضي الله عنه أنه كان للمغيرة بن شعبة رضي الله عنه عبد مجوسي يسمى أبا لؤلؤة وكان يصنع الأرحاء وكان المغيرة رضي الله عنه يأخذ منه كل يوم أربعة دراهم فلقي أبو لؤلؤة عمر رضي الله عنه فقال يا أمير المؤمنين إن المغيرة قد أثقل على غلتي فكلمه يخفف عني فأرسل عمر إلى المغيرة رضي الله عنهما فدعاه وأوصاه بغلامه ثم إن أبا لؤلؤة عاد إلى عمر رضي الله عنه ثانية وثالثة فشكى إليه المغيرة فقال له عمر رضي الله عنه إني قد أوصيته بك فاتق الله عز وجل وأطع مولاك فغضب وقال: وسع الناس كلهم عدله غيري فأضمر على قتله فاصطنع له خنجراً له رأسان وشحذه وسمه ثم أقبل حتى دخل المسجد متنكراً وذلك يوم الأربعاء لأربع ليال بقين من ذي الحجة سنة ثلاث و عشرين من الهجرة في وقت الفجر فأذن عمر رضي الله عنه وأقام الصلاة فلما كبر وكبر لناس معه بدر أبو لؤلؤة من الصف والخنجر بيده وضرب عمر رضي الله عنه ست طعنات إحداهن تحت سرته وهي التي قتلته وهكذا تحقق فيه قول النبي صلى الله عليه وسلم: « مت شهيداً» رضي الله تعالى عنه وأرضاه.
أهم المصادر والمراجع:

- نبوءات الرسول عليه الصلاة والسلام ما تحقق منها وما يتحقق: فضيلة الدكتور محمد ولي الله عبدالرحمن الندوي.



قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( والذي نفسي بيده لا تقوم الساعة حتى تكلِّم السباع والإنس وحتى تكلِّم الرجل عذبة سوطه وشراك نعله ويخبره فخذه بما أحدثه أهله ) . صحيح الترمذي عن أبي سعيد الخدري

في المسند : إنَّها إمارات من أمارات بين يديَّ الساعة أوشك الرجل ان يخرج .فلا يرجع حتى يحِّدثه نعلاه وسوطه ما أحدث أهله من بعده
شرح الحديث : النعل جماد والسوط جماد وما كان احد يتصور ان الجماد سينطق وقد نطق الجماد فعلا وأما كيف يحدث النعل او السوط الرجل عما أحدث أهل بيته ؟ فبعض أهل العلم شبهها بالمخترعات الحديثة من أجهزة يحملها الإنسان في يده فتنتقل الأصوات والكلام من بيته او من بيت غيره وما بقي الا ان تشكل في شكل سوط ليسهل حملها او تصنع في الحذاء فلا ترى ويمكن تركيبها في طرف العصا او في مكان ما من الحذاء بحيث لا ترى او حتى يمكن حملها وهي عبارة عن قطعة من السوط صغيرة كالهاتف المحمول في عصرنا ألان ويجب الملاحظة ان الإيمان بالغيب يقتضي إثبات النص على ظاهره دون تكلف فكيف سيشبهون لنا تكليم السباع للإنس ان خبر الوحي مفاده العلم الحقيقة ومن ثم فالقوة كل القوة أم مؤمن بحدوث ذلك على الحقيقة دون تشبيه متكلف به

____________________________________

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: صنفان من أهل النار لم أرهما بعد، قوم معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس، ونساء كاسيات عاريات مميلات مائلات، رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة، لا يدخلن الجنة ولا يجدن ريحها، وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا. رواه البخاري.

أذناب البقر: ذيول
كاسيات عاريات: كاسيات من نعمة الله عاريات عن شكرها، أو كاسيات بعض الأعضاء عاريات البعض الآخر، أو كاسيات في الظاهر عاريات في الحقيقة لشفافية الثياب.
مميلات مائلات: أي يمشين المشية الميلاء ذات التبختر والكبرياء، ويعلمن غيرهن هذا الصنيع.
رؤوسهن كأسنمة البخت المائلة: يعظمن ويكبرن رؤوسهن كأسنمة الإبل

_________________



[color=red]
تكتشف موت لسانك عند حاجتك للكلام ..
وتكتشف موت قلبك عند حاجتك للحب والحياة..
وتكتشف جفاف عينيك عند حاجتك للبكاء ..
وتكتشف أنك وحدك كأغصان.....



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
تيتى
vip
vip
avatar

عدد المساهمات : 759
تاريخ التسجيل : 11/09/2010
الموقع : http://afkar.7olm.org

مُساهمةموضوع: رد: نبوءات الرسول   الأربعاء يناير 19, 2011 11:21 am


_________________

[center]





[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://afkar.7olm.org
ضحى
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 887
تاريخ التسجيل : 18/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: نبوءات الرسول   الأربعاء يناير 19, 2011 11:21 am


_________________


[size=16]بلدنا آمانة فى إيدينا نعليها مادام عايشين


نعيش فيها سنين و سنين و إحنا مطمين

ما شربتش من نيلها؟ طب جربت تغنيلها؟؟

جربت فى عز ما تحزن تمشى فى شوارعها و تشكيلها

ما مشيتش فى ضواحيها؟ طيب ما كبرتش فيها؟؟

ولا ليك صورة ع الرمل دامت ع الشط بمعانيها؟؟

دور جواك تلقاها هى الصحبة و هى الأهل

عشرة بلدى بتبقى نسيانها ع البال مش سهل

يمكن ناسى لإنك فيها

مش واحشاك و لا غيبت عليها

بس اللى مجرب و فارقها قال فى الدنيا ما فيش بعديها

إن غبت بحنلها و أنسى الدنيا و أجيلها

و إن جيت أنسى تفكرنا بمليون ذكرى القلب شايلها

غالية بلدنا علينا و ها تفضل فى عنينا

و مدام بنحب بلدنا تبقى ها تتغير بإيدنا

إحنا اللى نعليها بإيدينا نخليها

أجمل لينا و لولادنا مهما العمر يعدى عليها

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
نبوءات الرسول
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
bank el afkar بـــنـــــــــك الافـــــــكــــــــــــــــار :: المنتدى الاسلامى :: العقيدة و الفقه الإسلامي-
انتقل الى: